المنتدى الأسري السوداني
اهلاً بك عزيزي الزائر للدخول اضغط على كلمة دخول وللتسجيل اضغط على كلمة تسجيل نتمنى لك طيب الإقامة بيننا ونكون سعداء بعضويتك فب المنتدى الاسري السوداني
إدارة المنتدى

المنتدى الأسري السوداني

منتدى اسري يجمع بين اسر وعوائل السودانيين في مدينة الرياض
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

نرحب بالأعضاء الجدد damrah / الفاتح محمد صالح / أمير /أبو نضال / ناجي العمدة / حمزة بدوي يمكنكم الدخول والمشاركة


شاطر | 
 

 إمبراطورية الشمس" .. أبطالها أطفال الشوارع في السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي جلابي



عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: إمبراطورية الشمس" .. أبطالها أطفال الشوارع في السودان   الإثنين يونيو 08, 2009 2:46 am

"إمبراطورية الشمس" .. أبطالها أطفال الشوارع في السودان

اسمها الرسمي والشعبي "امبراطورية الشمس" وافرادها هم اولئك الذين يقبعون وسط نيران الشمس الحارقة في السودان ... ونيران الفقر.. والجوع.. والتشرد وهي تضم تحت طياتها فصائل متعددة من الأطفال والنساء والشيوخ .. من "المجذومين" و"العجزة" و"الشحاذين" و... اللصوص، وهناك فصيل آخر مهم من هذه الامبراطورية الشمسية وهو "الشماسة" أو اطفال الشمس المشردين في شوارع وانفاق ومجاري الخرطوم.
ويعود مكمن اطلاق اسم "الشماسة" على اولئك الأطفال الى ما يتميزون به من قدرات خاصة على الصمود امام اشعة الشمس الحارقة... يجوبون الشوارع غير آبهين بحر الصيف الذي يلازم مناخات السودان غالبية العام.. ويعيشون على فضلات الطعام والسرقة والنشل وبقايا "مكبات النفايات".. ينامون وسط الأسواق والبنايات المهجورة .. وبينهم اطفال صغار وبنات صبايا.. "يتلحفون الريح ضد الريح .!!"
لكن وبرغم حالة القحط والبؤس الظاهرة هذه، يتفق معظم هؤلاء "الشماسة" بصوت واحد على انهم "مبسوطون بأوضاعهم هذه" !!!.
في السودان نحو 60ألف طفل مشرد كما تقول الإحصاءات الحكومية، بينما تشير تقارير شبه حكومية ان عدد الأطفال المشردين في السودان يفوق 80ألف طفل مشرد، غير انه وفقاً لمسح اجرته منظمة اليونسيف لرعاية الأمومة والطفولة ان ما يقدر ب 36930هم عدد الأطفال المشردين في جميع مدن السودان ما عدا الولايات الجنوبية، تحتضن الخرطوم منهم ما لا يقل عن 14329طفلاً .
تداعيات الظاهرة كثيرة وخطيرة حيث اشارت احصائية الى ان النظام التعليمي يبقي نحو 45% من الأطفال في سن الدراسة خارج اسوار المدارس ويلحق بهم 18% لعدم مواصلة التعليم الى المرحلة الثانوية لأسباب اقتصادية أو افرازات الحرب فيما يعرف ب "التسرب المدرسي" وترسم هذه الاحصائيات صورة قاتمة لوضع الطفل في السودان، وتدق اجراس الخطر الذي يهدد مضاجع لمجتمع .
بالرغم من النشاط المكثف للمنظمات الطوعية الوطنية والاجنبية لمعالجة الظاهرة.. ومع الإزدياد المحقق لأسباب الظاهرة الاقتصادية والأمنية ... يكون هذا المجال في حاجة ماسة الى العمل الشاق والطويل ورغم ذلك يطل الفشل والإجراءات الروتينية والديوانية التي تطل برأسها لتعيق عمل هذه المنظمات التي لا تجد بداً من الاستسلام .
"الرياض" اقتحمت اوكار ومناطق تواجد "الشماسة" داخل امبراطوريتهم الممتدة داخل مدينة الخرطوم وخرجت بما المت به وان كان ما خفي اعظم عن حال ومستقبل اطفال الشوارع في السودان .
تقول مجموعة من هؤلاء "الشماسة" الذين التقيناهم انهم يعيشون من فضلات اماكن بيع الطعام داخل اسواق الخرطوم المختلفة وغالباً ما يتم ذلك خلسة دون الدخول في مشادات مع اصحاب هذه المحلات وعندما يستعصي ذلك يكون طعامهم من بقايا المأكولات التي ترمى في براميل "النفايات".
يجيب احدهم لا يتجاوز عمره ال 10سنوات رداً على سؤال من اين اتيت ؟ انه جاء من مدينة سنار وسط السودان.. ويواصل "تركت المدرسة لأني لا أحبها.. ولا ارغب بتاتاً في العودة اليها".
ويجيب كل من نسأله عن المدرسة من هؤلاء الشماسة عبر عن سعادته بهذه الحياة المشردة وعدم رغبته في الدخول للمدرسة .. !!
بينما يتحدث آخر 15سنة : أنا لا ادري من اين اتيت ولا من اين ولدت.. فقط وجدت نفسي في هذا السوق ولا اتذكر فرداً من عائلتي.. وانا داخل المجاري مع صديق.
ويجمع الكثير من هؤلاء الاطفال "الشماسة" على الحب المفرط "للسينما الهندية" وابطال الأفلام الهندية كذلك اجمعوا على عدم زيارتهم للطبيب طوال تواجدهم بالشارع والعيش فيه.
غير ان هذا الواقع البائس جدا يخفي تحته، تنظيما فائق الدقة، يضم في طياته زعيما، باركان دولته ولغة رسمية معتمدة،وواقعا اجتماعيا يصل الى حد تنظيم الزيجات.
والزعيم هو واحد من هؤلاء "الشماسة"اكبرهم سنا واقواهم بنيانا.. واكثرهم جسارة.. وهو من يتزعم هؤلاء الاطفال المتشردين ويقودهم في معاركهم مع الجماعات المتنافسة، كما انه - وهو المسؤول عن توزيع الطعام على تلك الجماعة بالكيفية التي يراها... وهم جميعا تحت امرته وتصرفه .. ولا احد يستطيع العصيان، كما ان له حق مضاجعة الصبايا من الشماسيات، وحل خلافاتهن وغير ذلك.
ويوجد لكل جماعة من "الشماسة" زعيم معروف - هو على الاغلب كبير في السن نسبيا وقوي الجسم و"يفهمها وهي طايرة".
أكثر ما يميز فصيل "الشماسة" هي لغتهم الخاصة بهم والتي تعرف في اوساطهم بلغة "الراندوق" .
وهي لغة لا يفهمها سواهم.. تتبادل بينهم.. وهي ذات رموز ودلالات يفهمها "الشماسة" فقط ومن ابرز مصطلحات تلك اللغة .. والتي تضج بالكثير المدهش.. مثل كلمة "المفك" وتطلق على رجل الامن والفتاة الجميلة ب "القنبلة" والشخص الغريب على منطقتهم ب "اللوز" والمشاكل التي يواجهونها ب "طلايب" وهكذا...
غير ذلك فهم - أي "الشماسة" - يسمون انفسهم بأسماء مشاهير السينما لا سيما نجوم "السينما الهندية" التي تعرضها دور السينما في السودان بانتظام .. وعلى سبيل المثال، يسمي بعضهم نفسه "كابور - اميتاب باتشان - شامي" وغيرها من الأسماء.

هذا الخبر من موقع جريدة الرياض اليومية www.alriyadh.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إمبراطورية الشمس" .. أبطالها أطفال الشوارع في السودان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» █░ «« قصـــة حيـــاة الجنتـــل الأسمـــر " تري هنري " »» ░█
» اعرف اكثر عن زوجات الرسول"صلى الله عليه وسلم"
» فيت لأزالة الشعر الزائد " احسن طريقة بشهادة فتيات كتير "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الأسري السوداني :: المنتـــــــديــــــــات العــــــــــــــامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: